المجالس المنتخبة تندد بحملة تشويه تستهدف السلطات المحلية بإقليم كرسيف

أدانت عدد من المجالس المنتخبة بإقليم كرسيف حملة تشويه استهدفت عامل الإقليم الجديد، حسن ابن الماحي، واعتبرت بأن الحملة تقف وراءها أطراف تريد أن تصفي حسابات ضيقة مع السلطات المحلية، مضيفة بأن الإقليم وما يشهده من أوراش تنموية هو المتضرر من هذه الحملة.

ولجأت بعض الأطراف في الآونة الأخيرة إلى الترويج لكتابات حائطية تتهم عامل الإقليم بارتكاب مخالفات في تدبير ملفات أراضي الجموع، وانتقدت تراجع الإقليم في عهده، في وقت أكدت فيه جل الفعاليات المنتخبة والجمعوية على أن الإقليم يشهد في عهد العامل الجديد أوراشا تنمويا مهمة الغرض منها فتح المجال أمام الاستثمارات، وخلق فرص الشغل.

وأدان رؤساء مجالس مجموعة الجماعات الترابية بالإقليم (الفتح والبيئة السليمة وجرسيف الأخضر)، في بيان لهم، الأخبار التي روجت حول الموضوع. واعتبروا بأن عامل الإقليم يقوم بمجهودات كبيرة في تيسير مهام رؤساء الجماعات لتدبير جميع المرافق التابعة لها، وتمكين المواطنين من المرافق الأساسية.

وأصدر أعضاء في غرفة الفلاحة وغرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة الشرق بيانات تستنكر هذه الحملة. كما استنكر كل من المجلس الإقليمي والمجلس الجماعي الترويج لهذه الأخبار التي لا أساس لها من الصحة. وأشار المجلس الإقليمي إلى أن العامل الجديد يواكب المجلس عن قرب. وأكد المجلس الجماعي، من جهته، على أن “عامل صاحب الجلالة على إقليم جرسيف السيد الحسن بن الماحي حريص كل الحرص منذ توليه مسؤوليته على رأس عمالة الإقليم على خدمة الصالح العام سواء بالمركز المدينة أو باقي تراب الإقليم، وكان قريب كل القرب من كل المشاريع التي أنجزت بالمدينة وتقديمه كامل الدعم لجماعة جرسيف لنجاح ورش التهيئة الحضرية وكل الأوراش التي أطلقت بجرسيف لتأهيل المدينة وتطوير البنية التحتية في مختلف المجالات”.

موضوعات ذات صلة

اترك تعليق

* باستخدام هذا النموذج ، فإنك توافق على تخزين بياناتك ومعالجتها من خلال هذا الموقع.

يستخدم موقع المغربية 24 ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. نفترض أنك موافق، في المقابل يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك لاحقا. موافق :)