اجتماع اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لإقليم تاونات

عقدت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لإقليم تاونات يوم الخميس 7 مارس 2019 اجتماعها برسم الشطر الأول من سنة 2019 ، تحت رئاسة السيد سيدي صالح داحا عامل إقليم تاونات رئيس اللجنة وبحضور السيد الكاتب العام للعمالة وأعضاء اللجنة في تركيبتها الجديدة المكونة من المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية وممثلي النسيج الجمعوي بالإضافة إلى الباشوات ورؤساء الدوائر باعتبارهم رؤساء اللجن المحلية للتنمية البشرية ووسائل الإعلام.

وقد افتتحت أشغال هذا الاجتماع بالكلمة التأطيرية للسيد عامل الإقليم أوضح فيها أن هذا الاجتماع  يعد الأول من نوعه للجنة الإقليمية والذي يندرج في إطار إجراءات تفعيل وتنزيل المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أعطى انطلاقتها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بتاريخ 19 شتنبر من السنة الماضية، مذكرا بالنقط المدرجة بجدول الأعمال ، مؤكدا على دور اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية باعتبارها فضاء للتفكير والنقاش والتي أنيط بها بموجب أرضية العمل للمرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية إعداد البرنامج متعدد السنوات والتعاقد وتتبع الإنجاز وإعداد التقارير، وذلك في إطار من الشفافية التي تشكل القاعدة الأساسية التي تنبني عليها المبادرة.

وأضاف السيد عامل الإقليم أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تعد ورشا ملكيا مفتوحا باستمرار ومقاربة إبداعية وخلاقة للنهوض بالعنصر البشري وإدماجه في النسيج الاقتصادي والاجتماعي للمساهمة في الأوراش الكبرى التي تعرفها مختلف ربوع المملكة الشريفة، مؤكدا على أهمية المرحلة الثالثة بالنظر للمحاور الأربعة التي شكلت مجالات تدخلاتها ، وذلك باعتماد منهجية مبنية على حكامة خلاقة ومبدعة ترمي إلى تحقيق مزيد من الانسجام والفعالية.

وفي نهاية مداخلته، أهاب بضرورة انخراط جميع الفاعلين المحليين في هذه العملية التنموية بغية ضمان شروط نجاح هذا الورش الملكي الكبير في مرحلته الثالثة الممتدة ما بين 2019  – 2023 من خلال مضاعفة الجهود وإيلاء المشاريع العناية التي تستحقها بالانخراط الفعلي والايجابي في ظل مقاربة تشاركية لتفعيل مبدأ التقائية المشاريع القطاعية مع مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية .

وبعد ذلك ، ألقى السيد أمين نوفل امجيد، رئيس قسم العمل الاجتماعي بالنيابة ، عرضا حول الخطوط العريضة للمرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تطرق فيه لبرامج تفعيل هذه المرحلة التي تتمحور حول تدارك الخصاص المسجل على مستوى البنيات التحتية والخدمات الاجتماعية الأساسية بالمجالات الترابية الأقل تجهيزا ومواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة وتحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب والدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة.

هذا إلى جانب تركيبة ومهام أجهزة الحكامة التي تضمنت مستجدات تمثلت على الخصوص في رئاسة اللجن المحلية من طرف السادة الباشوات ورؤساء الدوائر، مع التأكيد على ضرورة احترام تمثيلية النساء والشباب في أجهزة الحكامة.

كما استعرض أمام أنظار اللجنة أهم مقتضيات النظام الداخلي للجنة الإقليمية للتنمية البشرية الذي يهدف إلى تحديد شروط وكيفيات اشتغال هذه اللجنة في إطار من الشفافية التي تشكل القاعدة الأساسية التي تنبني عليها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وكذا برنامج العمل للنهوض بالتعليم الأولي بالوسط القروي برسم سنة 2019 ومراحل إعداده.

وبعد المناقشة، صادق أعضاء اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية على النظام الداخلي للجنة وعلى برنامج العمل الأولي للنهوض بالتعليم الأولي بالوسط القروي برسم سنة 2019 والذي تضمن 16 وحدة تتوفر على الشروط والمعايير المطلوبة ، تم اختيارها بناء على التشخيص المنجز من طرف المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي بتعاون مع السلطات المحلية ومختلف الفاعلين بتكلفة تقديرية إجمالية تقدر ب 3.120.000,00 درهم تتضمن التهيئة والتدبير والتجهيز.

موضوعات ذات صلة

اترك تعليق

* باستخدام هذا النموذج ، فإنك توافق على تخزين بياناتك ومعالجتها من خلال هذا الموقع.

يستخدم موقع المغربية 24 ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. نفترض أنك موافق، في المقابل يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك لاحقا. موافق :)